لأول مرة بتاريخ دورات المؤتمر، اعتماد 15 قراراً لتعزيز منع ومكافحة الفساد
Listen to this Page. Powered by Tingwo.co

 لأول مرة بتاريخ دورات المؤتمر، اعتماد 15 قراراً لتعزيز منع ومكافحة الفساد

23/12/2019

في ختام أعمال مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد بأبوظبي

اعتماد مشروع قرار مقدم من معالي الدكتور حارب العميمي رئيس ديوان المحاسبة، رئيس مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، بشأن الدورة الاستثنائية للجمعية العامة من أجل مكافحة الفساد.

لأول مرة بتاريخ دورات المؤتمر، اعتماد 15 قراراً لتعزيز منع ومكافحة الفساد 


بعد اعتماد إعلان أبوظبي بشأن تعزيز التعاون بين الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وهيئات مكافحة الفساد على منع الفساد ومكافحته بمزيد من الفعالية، والذي شدد فيه المؤتمر على الدور المحوري والرئيسي الذي تؤديه الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في منع الفساد ومكافحته، وفيما يتعلق بتعزيز النزاهة والمساءلة والشفافية والإدارة السليمة للشؤون والممتلكات العمومية، والكفاءة في استخدام الموارد العمومية، فقد اعتمد مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في ختام أعمال دورته الثامنة التي انعقدت في أبوظبي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - خلال الفترة من تاريخ 16 وحتى 20 ديسمبر، مشروع قرار مقدم من قبل معالي الدكتور حارب العميمي رئيس ديوان المحاسبة، رئيس المؤتمر، بشأن الدورة الاستثنائية للجمعية العامة من أجل  مكافحة الفساد، والذي سيتم رفعه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لاعتماده.

وأكد معاليه، نجاح فعاليات المؤتمر بشكل لافت، والذي أثمر ولأول مرة بتاريخ دورات المؤتمر عن اعتماد قرارات هامة بلغ عددها 15 قراراً ومقرراً واحداً، من شأنها تدعيم التدابير الرامية إلى منع ومكافحة الفساد بصورة أكفأ وأنجع، وتيسير ودعم التعاون الدولي والمساعدة التقنية في مجال منع ومكافحة الفساد بما في ذلك في مجال استراد الموجودات، وتعزيز النزاهة والمساءلة والإدارة السليمة للشؤون والممتلكات العمومية، مشيداً بالجهود المبذولة من الدول الأطراف في التوصل إلى القرارات التي تم اعتمادها.  

وذكر معاليه أن مشروع القرار بشأن الدورة الاستثنائية للجمعية العامة، تضمن القواعد الإجرائية والتنظيمية لها، وموعد انعقادها في مقر الأمم المتحدة بنيويورك خلال النصف الأول  من عام 2021، مشيراً أنها سوف تتناول التحديات والتدابير الرامية إلى منع ومكافحة الفساد وتعزيز التعاون الدولي، وأنه سوف يتم فيها اعتماد إعلان سياسي موجز وعملي المنحى، يتفق عليه مسبقاً في مفاوضات حكومية دولية برعاية مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وأَضاف أن مشروع القرار تناول كذلك الإجراءات والمسائل التنظيمية والموضوعية للأعمال التحضيرية للدورة الاستثنائية والمفاوضات الحكومية الدولية بشأن الإعلان السياسي وخطة العمل والجدول الزمني لها.

وأشار معاليه أنه تمت دعوة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى عقد حدث داعم رفيع المستوى على هامش الدورة الاستثنائية للجمعية العامة، بالإضافة إلى تشجيع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إلى تنظيم منتدى للشباب لمناقشة سبل مساهمة الشباب في الجهود المبذولة لمنع ومكافحة الفساد، ودعوة ممثل منتدى الشباب إلى المشاركة في الدورة الاستثنائية للجمعية العامة وإلقاء بيان بشأن نتائج مناقشات منتدى الشباب.

علاوة على دعوة مختلف أصحاب المصلحة للمشاركة في الدورة الاستثنائية للجمعية العامة من المنظمات غير الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الأكاديمية وممثلي القطاع الخاص.

كما أعتمد المؤتمر قرار مقدم من المملكة العربية السعودية الشقيقة ودولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تعزيز النزاهة من خلال توعية الجمهور.  

وجاء في القرار أهمية نشر الوعي بمفهوم الفساد وأسبابه ومخاطره وكذلك أهمية حماية النزاهة والرقابة الذاتية وعدم التسامح مع الفساد، وشجع القرار على استخدام الابتكارات والنظم التكنولوجية بما فيها أدوات الحكومة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز الوعي العام بالفساد وبالقوانين واللوائح المتعلقة بمكافحة الفساد وتيسير الإبلاغ عن أفعال الفساد، كما حث على اشراك المجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية في منع الفساد ومكافحته، وتوعية الشباب من خلال البرامج التعليمية، كما أكد على أهمية الاستفادة من برامج بناء القدرات والتدريب التي تقدمها المنظمات والمؤسسات الدولية وشجع الدول الأطراف على الاحتفال بيوم 9 ديسمبر باعتباره اليوم الدولي لمكافحة الفساد كأداة لتوعية الجمهور بمخاطر الفساد.

facebook
Twitter

الإبلاغ عن احتيال

إذا كنت ترغب في تقديم تقرير عن الاحتيال يرجى الضغط أدناه

أضغط هنا
saiClient